مير تيجيلابين: هكذا صرفت 21 مليار سنتيم خلال 2018

المجلس الشعبي البلدي لتيجلابين يعرض حصيلته السنوية لعهدة 2017-2022

تجسيدا للديمقراطية التشاركية واندماج المواطن في تسيير شؤونه العامة، عرض اليوم السبت 19 جانفي 2019، المجلس الشعبي البلدي لبلدية تيجلابين برئاسة المير بلقاسم قسوم، حصيلته السنوية ضمن عهدته الانتخابية 2017-2022، بحضور مواطني البلدية وأعضاء من المجلس الشعبي الولائي، وتغطية الجريدة الالكترونية “بومرداس نيوز”.

وتكشف حصيلة المجلس الشعبي البلدي لتيجلابين خلال سنة 2018، عن تجسيد 32 مشروعا مسّت التنمية المحلية والريفية (طرقات، الغاز الطبيعي، الماء، الانارة، الصرف الصحي، وغيرها) في غالبية الأحياء والقرى، بغلاف مالي يتجاوز 21 مليار سنتيم، بينما لا تزال البلدية تنتظر انطلاق 16 مشروعا للتنمية خلال سنة 2019، بقيمة تجاوزت 8 مليار سنتيم، وإعادة انطلاق أزيد من 125 مشروعا مسجلة قبل 31 ديسمبر 2017، أو إعادة برمجة مشاريع أخرى ضمن ميزانيتها، تنفيذا لتعليمات والي ولاية بومرداس محمد سلماني في تطهير المشاريع المتوقفة وغير المنطلقة.

عرض حصيلة السنة الأولى من عهدة المجلس الشعبي البلدي لتيجلابين )

هذه هي المشاريع المسجلة لسنة 2019 ببلدية تيجيلابين

أعلن رئيس المجلس الشعبي البلدي لتيجلابين، قسوم بلقاسم، عن تسجيل 16 مشروعا ضمن ميزانية البلدية (15 عملية) وميزانية الولاية (01 عملية بقيمة 300 مليون سنتيم لانجاز سياج مقبرة سيدي يحيى)، وتبلغ القيمة الاجمالية لكل العمليات 8 مليار 142 مليون سنتيم، وتمسّ انجاز شبكة الصرف الصحي بحي الكومين وحي مجبر بقيمة 500 مليون سنتيم، واصلاح قاعة متعددة النشاطات، وانهاء الفرع البلدي ببني فودة.

كما تمس العمليات المسجلة لسنة 2019، تهيئة حي سوناطراك بقيمة مليار و100 مليون سنتيم، وتهيئة حي أهل الكدية بقيمة مليار سنتيم، وعمليات أخرى تخص تهيئات مقابر المرايل وبلحسنات وسيدي يحيى، كما سجلت عمليات لصيانة وتجديد الانارة العمومية.

ميزانية البلدية 2018: الانتهاء من 16 مشروعا بما يقارب 4 مليار سنتيم

تناولت حصيلة المجلس الشعبي البلدي لبلدية تيجلابين تسجيل 16 مشروعا ضمن ميزانية البلدية (BC) لسنة 2018، بغلاف مالي يقارب 4 مليار سنتيم، وتم الانتهاء من انجاز كل المشاريع، وفق ما أكده رئيس المجلس الشعبي البلدي بلقاسم قسوم في حصيلته.

تنصيب أقسام جاهزة لابتدائيات ببلدية تيجلابين

وتخص المشاريع تعبيد طرقات بلدية وأحياء، وانجاز شبكة صرف المياه لمتوسطة، وانجاز أقسام جاهزة لابتدائية أحمد دباوي، وترميم مدارس ابتدائية في البلدية.

كما مست العمليات اقتناء حاويات لجمع القمامة وتهيئة الملعب البلدي، وتهيئة حضرية لحي 60 مسكن، وحي 210 مسكن،والانارة العمومية لحي المرايل إلى اولاد بومرداس، كما سمت العمليات أيضا تهيئة مقبرتي أولاد مزيان وسيدي موح جميعة، وتراوح الغلاف المالي للعمليات بين 100 مليون سنتيم وواحد مليار لكل عملية، وفق الوثيقة.

الانتهاء من 10 مشاريع تنموية ضمن المخطط البلدي للتنمية  

أما في إعانة المخطط البلدي للتنمية (PCD) التي قاربت في سنة 2018 مبلغ 4.57 مليار سنتيم، فتم تجسيد 10 مشاريع تنموية فكانت غالبيتها مخصصة لتهيئة الطرقات وتعبيدها.

إحدى مشاريع تهيئة الطرقات لقرى تيجلابين

خصوصا الأحياء بينها حي الورد وحي لطرش وبلحسنات وأهل الكدية وبني فودة وتلاملولت، في حين مست الاعانة بملبغ 790 مليون سنتيم انهاء انجاز شبكة الصرف الصحي لحي الصفصاف بطول 1000 متر.

وبحي الورود01 مست الاعانة انهاء أشغال تجديد قنوات المياه على مسافة 1600 متر، وتكملة أشغال مدرسة دلي علي بقيمة 588 مليون سنتيم، وترميم شبكات الانارة العمومية (LED) عبر البلدية بقيمة تقارب مليار سنتيم، حسب الوثيقة، في حين سجل مشروع تهيئة وتعبيد طريق تلاملولت على مسافة 2 كلم غلافا ماليا تجاوز مليار سنتيم.

 

تجهيز 3 ابتدائيات بالغاز الطبيعي والمدافئ ضمن ميزانية الولاية

بلغت ميزانية الولاية (BW) في سنة 2018 المخصصة لبلدية تيجلابين قرابة مليار سنتيم، مقسمة 4 عمليات تم انجازها كلها، هي تهيئة طريق زاوية أولاد بومرداس بقيمة 678 مليون سنتيم، وتم اختتام آجال الانجاز في شهرين فقط، أما المشروع الثاني فهو تهيئة الملعب الجواري لحي محساس بقيمة 284 مليون سنتيم خلال 3 أشهر.

توسعة الملعب الجواري بحي محساس

المشروع الثالث -حسب الوثيقة- مسّ انجاز طريق البياضة بقيمة 171 مليون سنتيم خلال مدة انجاز 35 يوما، والمشروع الأخير المنجز هو ربط 3 مدارس بالغاز الطبيعي والمدفئات بقيمة 145 مليون سنتيم، وتمت العملية في مدة لم تتجاوز 29 يوما، مثلما أكده رئيس المجلس الشعبي البلدي قسوم.

إعانة ضعيفة للبلدية من صندوق التضامن للجماعات المحلية

في سنة 2018، لم تستفد بلدية تيجلابين سوى من 197 مليون سنتيم ضمن إعانة صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية (Ex: FCCL) تم تخصيصها في عمليتين اثنتين هما  انجاز أشغال المساكة بقيمة 117 مليون سنتيم وتم الانجاز خلال مدة شهر واحد، حسب الوثيقة، فيما مست العملية الثانية أشغال تركيب النوافذ والأبواب بقيمة 80 مليون سنتيم.

125 مشروعا “غير منطلق” تنتظر تدخل الوالي سلماني

كشف رئيس المجلس الشعبي البلدي لتيجلابين، قسوم بلقاسم، للجريدة الالكترونية “بومرداس نيوز”، أن البلدية تسجل قبل 31 ديسمبر 2017 ما مجموعه 75 عملية ضمن ميزانية البلدية بقيمة تتجاوز 56 مليار سنتيم، مضيفا “هاته العمليات سننظر فيما مع السلطات الولائية لاعادة تقييم بعض المشاريع والغاء البعض منها لتجسيد أخرى”.

وسجلت البلدية في ميزانية الولاية أزيد من 25 عملية بقيمة تتجاوز 25 مليار سنتيم، فيما أحصت 20 مشروع في إعانة المخطط البلدي للتنمية بقيمة 9 مليار تم انطلاق البعض منها خلال سنة 2018، والباقي سيتم النظر فيه منع السلطات الولائية لإعادة تقييم المشاريع أو الغائها.

رئيس المجلس الشعبي البلدي لتيجلابين قسوم بلقاسم

أما في إعانة صندوق التضامن والضمان للجماعات المحلية فسجلت قبل 31 ديسمبر 2017 ما مجموعه 8 عمليات بقيمة 9 مليار سنتيم، حسب المير، تم انطلاق 5 منها وتنتظر 3 عمليات أخرى إعادة التقييم أو تحويلها لمشاريع أخرى.

مشروع 450 مسكن اجتماعي بتلاملوت “متوقف منذ 2011”

وفي موضوع السكن، أوضح المير قسوم المدعو “علي بجاج” أن “البلدية تعاني منذ سنوات من حصصها في السكن الاجتماعي، وهو ما انعكس على مواطنيها القاطنين في البيوت الهشة والبنايات الفوضوية”، مضيفا “لدينا مشروع 450 سكن اجتماعي عمومي بحي تلاملولت لم ينطلق منذ 2011، وعدم انطلاقه راجع إلى مديرية التعمير وصاحبة المشروع أوبيجي بومرداس”، وعن الأسباب قال إنها “تقنية تتعلق بالتغييرات التي مست عدة مرات المرافق العمومية التي يحتضنها المشروع”.

وبجانب هذا المشروع السكني الاجتماعي، تم تخصيص أرضية لاحتضان 80 وحدة سكنية في الترقوي المدعم (LPA)، وحسب المير بجاج فإنه تم اختيار المؤسسات المنجزة، ولم يبق سوى اعطاء اشارة انطلاقه.

مير تيجلابين: نقص العمال يشكل عائقا أمام متابعة المشاريع

خلال الحوار الذي جمع الجريدة الالكترونية “بومرداس نيوز” برئيس المجلس الشعبي البلدي لتيجلابين، أبرز المير قسوم أن “العراقيل التي تواجه المجلس الشعبي في التسيير هي نقص العمال والتقنيين في مصالح البلدية، وهو ما انعكس على التسيير الأفضل للمشاريع وانطلاقها في وقتها وتفادي التاخرات”، مضيفا “نصل في بعض الحالات إلى موظف واحد يتابع كل المشاريع في المكتب وفي الميدان، وهذا أكبر أسباب التأخر في الانجاز والمتابعة”، ودعا السلطات الولائية وعلى رأسها الوالي لفتح مناصب عمل في مصالح البلدية لسد النقص في الموارد البشرية.

خلال متابعتنا لعرض حصيلة المجلس الشعبي البلدي لتيجلابين في دار الشباب بالبلدية، داخل قاعة مكتظة بالمواطنين لمدة فاقت 3 ساعات، ذكر أحد مواطني البلدية أن “هذا الفعل الحضاري في التقرب من المواطن ومشاركته وضعية التنمية في بلديته، يقوي الصلة بين المواطن والمسؤول، ويبعث على الطمأنينة في تسيير شؤونه العامة”، كما ذكر شاب آخر أن حضوره لمتابعة عرض الحصيلة السنوية “للاطلاع على ما يحدث في كل البلدية، والتعرف على كيفية تسيير الميزانية والمشاريع”.

بينما يواجه المجلس الشعبي البلدي لتيجلابين عدة تحديات خلال الـ 4 سنين المتبقية من العهدة (2017-2022)، تتمثل في تثمين أملاك البلدية من خلال تفويض المرفق العام، وتحسين الأداء في الخدمة العمومية والتشاركية وتقريب الادارة من المواطن، يقول متابعون.

 

Comments are closed.