الاستيلاء على عقارات وعتاد 9 تعاونيات فلاحية ببومرداس

هل يفتح الوالي تحقيقات موسعة لاسترجاع الأملاك المنهوبة؟

الاستيلاء أو التخريب أو التصفية بكل الطرق، هو مصير التعاونيات الفلاحية بولاية بومرداس بكل ما تحتويه من عقارات واسعة وعتاد يفوق مئات الملايير مع استيلاء خواص عليه، هذا ما تحصلت عليه الجريدة الالكترونية “بومرداس نيوز” من تسريبات لبعض ما جاء في تقرير المجلس الشعبي الولائي حول واقع الفلاحة في الولاية.

وذكرت مصادر “بومرداس نيوز” أن التعاونيات بكل من: برج منايل 1و2، يسر، شعبة العامر، الناصرية، دلس، الثنية، سي مصطفى، وبني عمران، كانت محل زيارة لجنة المجلس الشعبي الولائي وأطلعت على واقع أسود لعقارات وعتاد التعاونيات والاستغلال من طرف خواص وكذا التخريب الذي تعرضت له.

تعاونية برج منايل 1 التي تحولت إلى فضاء تجاري يستغله أحد الخواص كانت إلى وقت قريب تقدم يد العون للفلاحين وتوفر كل احتياجاتهم من بذور وأسمدة وعتاد، بينما تحولت تعاونية برج منايل 2 إلى مستودعات مهجورة رغم اختصاصها الهام في تخزين البذور والاسمدة والاعلاف.

التعاونية الفلاحية ليسر المتشكلة من مستودعات كبيرة تعرضت للاستيلاء من طرف أشخاص حولوها إلى مستودعات لصيانة واصلاح الشاحنات، بعد أن كانت مخصصة لتربية الدواجن، وفق المصدر.

تعاونية شعبة العامر تم تحويل مستودع إلى سوق مغطاة من طرف البلدية، فيما استحوذت مالح البلدية على المستودع الثاني بطريقة غير قانونية، حسب المصدر.

التعاونية الفلاحية للناصرية تم تحويل مستودعاتها إلى ورشة لأحد الخواص لصيانة واصصلاح الشاحنات.

تعاونية سي مصطفى تتحول إلى سوق للخردة

أما مصير تعاونية سي مصطفى فهو الأسوء، خصوصا أنها تحتوي على 5 مستودعات كبيرة ووشة ميكانيكية وعتاد يفوق قيمته مئات الملايير، تم تحويلها في وقت سابق إلى لتجميع خردة الحديد ثم تعرضت مؤخرا للنهب والخراب، وفق المصدر.

التعاونية الفلاحية لدلس وبني عمران تحولتا إلى مساحة لبيع الحصى بعد أن كانت مخصصة لتموين الفلاحين، خوصا أن تعاونية دلس للبناء والري كانت قد تعرضت في وقت سابق للتخريب من طرف الإرهاب.

فيما التعاونية الفلاحية للثنية المتخصصة في التموين لقيت مصير التصفية، وفق ما ذكرته مصادر مسؤولة للجريدة الالكترونية “بومرداس نيوز”، بعد أن سحب منها الاعتماد قبل سنة فقط، فيما أوضحت المصادر نفسها أن تعاونية يسر للدواجن فالأمر يتعلق بتصفية قبل 14 سنة.

وجاء في توصيات تقرير المجلس الشعبي الولائي لبومرداس، المنجز نهاية الأسبوع الفارط، أن التعاونيات المتخصصة في توزيع العتاد الفلاحي كانت رائدة في بيع وصيانة العتاد الفلاحي ومد يد العون لفلاحي الولاية، تحولت في السنوات الأخيرة إلى أماكن مهجورة وخراب مع الاستيلاء على بعض العقارات ونهب العتاد، يضيف المصدر، فيما سبق لعضو بالمجلس مطالبة السلطات الولائية باستعادة أملاك الدولة وبعث نشاطها من طرف المهنيين.

القضية للمتابعة..

هشام العربي

Comments are closed.